الاسلام
31 مايو 2018 ( 2 المشاهدات )
الإعلانات

احكام الخطبة في الإسلام و شروطها و اركانها

 احكام  الخطبة في الإسلام و شروطها و اركانها 

أحكام الخطبة

إباحة النظر للمرأة عند الخطبة، و تظل أجنبية بالنسبة للرجل حتى يتم كتابة العقد، فعن المغيرة بن شعبة أنه خطب امرأة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما. رواه الترمذي وغيره.

لا يجوز شرعا لرجل أن يتقدم لخطبة امرأة مخطوبة لغيره، و لا أن يسعى لفسخ خطبتها ليخطبها لنفسه، ففي سنن أبي داود عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يخطب أحدكم على خطبة أخيه ولا يبع على بيع أخيه إلا بإذنه.

يكره شرعا لكل من الخاطب و المخطوبة العدول عن الخطبة إلا لمصلحة مشروعة، كنقص ظهر له في دين الآخر، أو خلقه، او اعوجاج مسلكه، أو لأمر نفسي يصعب احتماله، و يرجع إلى الأحكام الشرعية لتحديد حقوق و التزامات كل من الطرفين عند عدول أحدهما.

شروط الخطبة وأركانها

تعيين كل من الزوجين، فلا يصح عقد النكاح على واحدة لا يعينها كقوله: “زوجتك ابنتي” إن كان له أكثر من واحدة، أو يقول: “زوجتها ابنك”، إن كان له عدة أبناء، بل لا بد من تعيين ذلك بالاسم :كفاطمة ومحمد، أو بالصفة: كالكبرى أو الصغرى.

رضى كل من الزوجين بالآخر، فلا يصح نكاح الإكراه، لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا البكر حتى تستأذن”.

الولاية في الخطبة فلا يعقد على المرأة إلا وليها، لقوله صلى الله عليه وسلم : “لا نكاح إلا بولي” ، ويشترط في الولي أن يكون رجلا بالغا، عاقلا، حرا، عدلا ولو ظاهرا.

الشهادة على الخطبة، فلا تصح الخطبة إلا بشاهدي عدل مسلمين بالغين عدلين ولو ظاهرا، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل وما كان غير ذلك فهو باطل”.

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

هل ﻳﺠﻮﺯ ﺍﻟﻮﺿﻮﺀ ﻭﺃﻧﺖ ﻛﺎﺷﻒ ﻋﻮﺭﺗﻚ حكم تربية الحمام من هم أشهر المفسرين من الصحابة ما الفرق بين السور المكية والسور المدنية