الرضاعة
13 مايو 2018 ( 4 المشاهدات )
الإعلانات

أضرار فطام الطفل مبكراً

أضرار فطام الطفل المبكر

  • فطام الطفل قبل سن أربعة شهور قد يسبب له مشكلة الحساسية للغذاء في كبره، وخاصة إذا كان هناك تاريخ عائلي لمشكلة حساسية الغذاء، لذا يُنصح بعدم فطام الرضيع قبل 4 أو 6 شهور من عمره حتى يتجنب مشاكل الحساسية.
  • يتسبب الفطام المبكر أو المفاجئ للطفل بتغييرات طارئة لا يستطيع التعامل معها كشعوره بالقلق والتوتر والحرمان والحزن، تماماً كما يحدث عند تغيير المنزل أو ولادة طفل جديد، لذا يستحسن تأجيل الفطام إلى أن يشعر الطفل بالأمان الكافي والاستقرار.
  • فطام الطفل في فصل الشتاء ضار لصحته إذ قد يعرضه لنزلات البرد ومشاكل معوية مزعجة، خاصة أن حليب الأم هو المصدر الأساسي في تغذيته وتقوية جسمه، لذا فإن الفطام في فصل الصيف أو الربيع هو الوقت الأنسب للرضيع.
  • فطام الطفل في مرحلة التسنين أو أثناء النزلات المعوية أو نزلات البرد قد يتسبب له بمشاكل صحية لاحقة، لذا ينصح بتأجيل الفطام عندما يقارب الطفل عمر السنتين أو أقل بقليل.
  • فطام الطفل المبكر “قبل عمر العامين” بمنعه المفاجئ عن تناول حليب الأم واستبداله مباشرةً بأغذية أخرى قد تتسبب بمشاكل معوية حادة للطفل لعدم قدرة الطفل على هضم البروتينات والعناصر الغذائية المعقدة داخل الغذاء، كما أنه قد يسبب نفوراً من بعض الأطعمة التي تجبره الأم على تناولها.

أساليب الفطام الصحيح

  • عدم إجبار الطفل على نوعية معينة من الأطعمة بل يجب أن تترك الأم المجال لطفلها باختيار الأطعمة المحببة له من ضمن البدائل التي توفرها له.
  • إدخال بعض الأطعمة كوجبات إضافية ليتعود الطفل عليها في مرحلة ما قبل الفطام دون قطع حليب الأم عنه، كأن تحضر له وجبة صباحية من غذاءٍ معين ثم تعود مساءً إلى الحليب الطبيعي وهكذا.
  • تجنب إطعام الطفل في مرحلة الفطام الأولى أياً من الأغذية التي تحتوي على مواد حافظة، والاقتصار على الأطعمة الطبيعية كالفواكه أو الأغذية المخصصة للأطفال.

أضرار, وعيوب الرضاعة الصناعية


ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

فوائد لهاية الأطفال مشاكل الرضاعة الطبيعية ما هى فوائد الرضاعة الطبيعية كيفية شفط الحليب من الثدي