المساحة
28 أبريل 2018 ( 18 المشاهدات )
الإعلانات

المساحة في المنشأت


المساحة في المنشأت
============
تعتبر عملية التخطيط للمشروعات والمنشأة المختلفة من أهم الأعمال الأولية التنفيذية التي يقوم بها المهندس في الطبيعة وهي عبارة عن نقل التفاصيل من الرسومات التنفيذية والتصميمان إلى الطبيعة وبذالك فهي عكس عملية الرفع .
ويمكن تلخيص عملية التوقيع في تثبيت أوتاد ووضع علامات في الطبيعة لتحديد الخطوط والمحاور المحددة للمشروع وكذلك تثبيت وإنشاء ثوابت لتحديد مناسيب ثابتة حتى الرجوع إلى هذه النقط والعلامات طيلة عملية التنفيذ .
وفي حالات المشاريع الهندسية الكبيرة تسمح الأراضي التي يشملها المشروع وكذلك الأراضي
المجاورة للمنطقة المقترح إقامة المشروع عليها ومن نتائج هذه المساحة ومن الرسوم
التحضيرية للمشروع يمكن تحديد موفقة بما يتفق والإعتبارات الفنية والإقتصادية له.
ويشمل مسح أرض المشروع تحضيرخريطة مساحية محددة المعالم موضحة بها إحداثيات نقط المثلثات أو ترافرسات المشروع أو الترافرسات العادية النشأة في الأرض كما تحدد نقط المشروع الأساسية المحددة لمكوناته بإحداثيات محلية تتفق
والإحداثيات الخاصة بنقط الثوابت .
(تخطيط المباني )
يعتبر تخطيط المباني في الطبيعة من الأعمال المتكررة للمهندس وغالباً ما يتم تصميم
المبنى على رسومات بمقياس 1:100 ويوضح عليها المقاسات اللازمة لتحديد أركان
المبنى بالنسبة للأرض المطلوب إ قامة المبنى عليها .
وإذا كانت المباني متعددة وكثيرة ‘فيكون من الأفضل لتعيين أمكانها في أرض البناء ‘ إنشاء مضلع
أو أكثر يمر بينها أو يحيط بها وإن تربط أركان المباني بالتحشية المثلية مع خطوط المضلع وعند
توقيع مواقع هذه المباني تبدأ من نقط المضلع بأخذ قياسات وأبعاد لتحشيه المثلثية لتعيين أركان المباني وتختار في كل مبنى نقطتين من أركانه تحددان إحدى الواجهات ,وتثبيت هاتان النقطتان في الأرض بالزوايا الجيدة.
وبعد تحديد أركان المبنى نبدأ في تحديد المحاور اللازمة لتعيين مواقع الأساسات على الأرض بدقة كافية والطريقة العامة المتبعة في ذلك تتمثل في إحاطة موقع المبنى بإطار متسع من العروق الخشبية التي توضع أفقية على سطح الأرض ورؤوسها بجوار بعضها وتثبت بأوتاد خشبية تثبيتا
جيدا يمنعها من أي انتقال عن مواضعها وفي العادة يبتعد هذا الإطار عن حدود المبنى بثلاثة
أمتارأو مترين حتى يكون بعيداً عن أماكن حفر الأساسات ويعرف هذا الإطار الخشبي بالخنزيرة
أو التحليقة.
تخطيط الترع والمصارف
1. نحضر خرائط شاملة لجميع مناسيب الأرض وهي عادة بمقياس رسم 25000.1.
2. نخطط المصرف أو الترعة على هذه الخرائط مع مراعاة مرور الترعة
3-يوقع المجرى بعد عمل التصميم اللازم لقطاعاته على خرائط فك الزمام
بمقياس 2500.1 مع بيان العروضات اللازمة حتى يمكن تحديد الأراضي الواجب
نزع ملكيتها .
4- ترسل هذه الخرائط لهيئة المساحة لتقوم بوضع حدائد في الطبيعة على حدود الأرض طبقاً لهذه الخرائط بتعيينها من نقط ثابتة في الطبيعة وموضحة بالخرائط
وعادة توضع هذه الحدائد كل 200متر عدا عند الكسرات والأجزاء المنحنية
فتوضع حسب الحالة .
5-تخطيط المنحنيات بالطرق الخاصة بها .
6-بعد الانتهاء من وضع جميع الحدائد يقوم المقاول بإنشاء الترعة أو الصرف تحت إشراف أحد المهندسين بعد أن يخططها في الطبيعة.
7-يقوم المقاول بتشكيل القطاعات حسب الرسم.
9-باستخدام امتداد شخصين في النقطة (ه)‘ويمكن إنشاء الترعة حسب القطاع ويراعى أن يتم بالميزانية تعيين المناسيب المطلوبة لقاع الحفر وكذلك سطح كل من الجسرين
أما الميول الجانبية فيتم الحصول عليها مباشرة أثناء التشكيل.
وضع مواسير المياه والمجاري
1.
عمل المهندس الرئيسي في هذه الحالة يتمثل في وضع الأنابيب على المناسيب المطلوبة
حسب التصميم ‘وفي معظم الحالات تمر الأنابيب تحت محور الشارع بالضبط أو على
مسافة معلومة من هذا المحور.
يتم تخطيط محور الأنبوبة أو الماسورة كما هو مطلوب من حافة الأرصفة أما في غير الشوارع (كما في حالة الأماكن الزراعية على سبيل المثال )فيتم تخطيط محورها إما بالثيودوليت أو بالشواخص ثم توضع أوتاد على مسافات من بعض.
أما منسوب الماسورة فيعطي دائما على أساس منسوب الحافة الداخلية السفلى وهو يسمى invert level وهو يعطي على القطاع الطولي عند جميع نقط تغيير انحدار
الماسورة.ويجب الاعتناء في توقيع هذه المناسيب كما هو مطلب في القطاع التصميمي.
لتوقيع هذه المناسيب توضع أعمدة مساعدة عبارة عن عروق خشبية مثبتة جيدا في الأرض أو في كوم ترابي أو كومة خرسا نية أو بأي وسيلة عند كل تغيير في انحدار
الماسورة أو في نقط متوسطة إذا استدعى الأمر ذلك لطول المسافة.
ندق في الأعمدة المساعدة ألواحا من الخشب تسمى (قضبان التوجيه )وتوضع حافتها العليا أفقية باستخدام
ميزان التسوية وتكون أيضاً على ارتفاع معلوم من منسوب الماسورة هذا الارتفاع إما أن يؤخذ مقدارا ثابتا أو على ارتفاع معلوم بالنسبة لروبيرخاص).
ونقوم بتعيين محور الماسورة بعلامات بالبوية أو بالطباشير أو بمسامير يتم دقها في الحافة العليا لهذه الألواح الأفقية بذلك فإن الخطوط الواصلة بين الحافة العليا لهذه الألواح الخشبية تعيين محور وانحدار الماسورة المطلوب‘ ومن ثم توضع الماسورة على ميل المطلوب باستخدام مسطرة خشبية على شكل حرف (T )وهي غما جزء واحد أو مكونة من عدة أجزاء ثم توضع حافة المسطرة العليا(ه و)وعلى مساواة حلقة اللوح الخشبي الأفقي تماما فيقوم طرف المسطرة السفلى ذو البروز بتعيين منسوب الماسورة الداخلي .
رفع المباني باستخدام أدوات القياس الطولية
تختلف طرق رفع المباني من مبنى لأخر حسب ظروف كل مبنى ولكنها تتفق في قياس الأبعاد الخارجية للمبنى كلما أمكن ذلك.
1-طريقة التحشية العمودية
2-التحشية المثلثية
أ-تنتخب كل من النقطة (ه)والنقطة(و)على خط الجنزير على بعد مناسب من بعضها ثم يقاس كل من البعد (و ح) والبعد (ه ح) لتحديد نقطة (ح)وكل من البعد (و ب) والبعد(ه ب) لتحديد موضع النقطة (ب).
الحالات النموذجية في المباني القائمة الزوايا
1- رفع مبنى قريب موازي تقريباً لخط التحشية.
2- رفع مبنى قريب من خط التحشية وتميل واجهته علية بزاوية.
3- رفع مبنى بروابط مباشرة .
ثانياً بالنسبة لمباني أخرى
المباني التي لا يمكن رفعها بالنسبة لخط السير لحجبها عنه بمباني أخرى يمكن رفعها بقياس روابط من نواصي المباني التي سبق رفعها بالنسبة لخط التحشية
ثالثاً:رفع المباني ذات الأشكال غير المنتظمة
1-طريقة الأرصاد المستقيمة :
لرفع مبنى غير منتظم يمكن أن ترفع بروابط وامتدادات وإحداثيات كما في حالة رفع المباني القائمة الزوايا.
والواقع أنه عند عمل التحشية يجب أن تكون أعمدتها على حسب الضرورة فقط وقليلة العدد ما أمكن وللنقط المهمة فقط أما باقي التفاصيل فيؤخذ لها مقاسات تسمى (المقاسات المستقيمة)
2- طريقة الربط بالجنزير أو خط السير:
لرفع مبنى يتم تحديد كل الأركان بالتحشية المثلثية .
رابعاً:مباني ذات أشكال هندسية
قد يصادف المهندس أشكال هندسية مجاورة لخط الجنزير فتعمل التحشية العمودية أو المثلثية بتحديد مركز الدائرة ويتم قياس نصف قطرها في حالة الدائرة الصغرى أو تؤخذ ثلاث نقط على المحيط وبعد
توقيعها يمكن إيجاد المركز كما في حالة الدائرة الكبرى وعندما يكون الشكل مثلثيا بأركان دائرية فيتم
تحديده.
ضبط رأسية المنشآت
من الأعمال الهامة في الهندسة المدنية ضبط رأسية المنشآت عند التنفيذ خاصة المنشآت السابقة التجهيز
الخرسانية والمنشآت المعدنية,كذلك نقل المحاور للمنشآت من سطح الأرض إلى الأدوار العليا في المنشآت ونقل المناسيب أيضاً إلى الأدوار العليا وحساب الميل الحادث في المنشآت العالية وغيرها من
الأعمال التطبيقية الهامة.
تثبيت الأعمدة رأسياً
لتثبيت عمود حرساني سابق التجهيز رأسياً على القاعدة الخاصة به,تجرى الخطوات التالية:
1- يحدد محور هذه القاعدة وذلك بعمل خنزيرة لها وفي نفس الوقت تعمل في واجهات العمود عند كل
من قاعدته ونهايته علامات تحدد أيضاً محورة.
2- يثبت العمود في القاعدة بحيث تكون محاورة منطبقة على محاور القاعدة.
3- يوضع تيودولبتان على امتداد محاور القاعدة وترصد العلامات المحددة لمحور العمود.
4- يرفع خط النظر للتيودوليتين حتى نهاية العمود ويحرك العمود في الاتجاهين حتى نرصد بالشعرات الرأسية العلامات المحددة لنهاية العمود .
نقل المناسيب إلى أعلى المنشآت
كثير ما نحتاج إلى نقل المناسيب من سطح الأرض إلى الأدوار المختلفة أعلى المنشآت.
ويمكن إجراء ذلك بطريقة شبيهة بالطريقة المتبعة في نقل المناسيب إلى داخل الأنفاق أي بطريقة الشريط
والميزانيين. لكي يتم تعيين منسوب النقطة أعلى المنشأ ويتم تثبيت ميزان على السطح الذي تقع فيه النقطة أ وآخر على السطح الذي تقع فيه النقطة ب ثم يعلق شريط رأسي على أن يكون أوله إلى أسفل
وليكن في بئر السلم الخاص بالمنشأ (أحياناً تعمل فتحات خاصة في الأسقف لذلك)

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

أوامر أوتوكاد رائعه طرق الرصد في GPS : التيرافرس نظم الإحداثيات المصرية