معلومات عامة
11 مايو 2018 ( 79 المشاهدات )
الإعلانات

نبذة عن كتاب قوة التفكير الإيجابي

بصمة نورمان بيل التحفيزية

ترك الكاتب نورمان بيل بصمته التحفيزية والمؤثرة في كتبه ومؤلفاته، وأشهرها كتاب “قوة التفكير الإيجابي”، والهدف من تأليف هذا الكتاب هو الارتقاء بالمستوى النفسي والتفكير الإيجابي بشكل أفضل لمواجهة تحديات وعقبات الحياة، ويعتبر هذا الكتاب من أسس التنمية البشرية، وقد لاقى رواجًا في المكتبات والصحف العامة في ذلك الوقت، مما أثار استهجان الأطباء النفسيين وانتقادهم الشديد له، ولكن مع مرور الزمن أثبتت الدراسات الحديثة صحة المبادئ التي جاءت في سطور هذا الكتاب، كما يعتبر من أمهات الكتب التحفيزية، وسيتم ذكر نبذة عن كتاب قوة التفكير الإيجابي في هذا المقال.

نبذة عن كتاب قوة التفكير الإيجابي

يشير الكاتب إلى ضرورة وضع الأهداف، كمصدر خارجي لإنتاج الطاقة وتحقيقها، فالعمل دون هدف يتعب النفس والجسد ويرهقهما، ووضح أيضًا أن الصلاة هي المقوم الأساسي والغذاء للروح والجسد، فهي تمنح الطاقة والراحة في المناجاة بأي لغة وفي أي وقت ومكان.

واعتبر أن الثقة بالنفسر هي أهم مقومات قوة التفكير الإيجابي، وذلك في منحها القدرة على تخطي المشاكل بكفاءة، فيجب الاعتدال في الثقة، فمثلًا إذا تغذت النفس على الأفكار السلبية كقول: “أنا فاشل” أو “أنا لن أنجح” سيتحقق الفشل أو الأسوأ من ذلك، فالأفضل تعويضها بالثقة الكاملة لبلوغ صرح النجاح وتحقيق الأهداف.

ويحث الكاتب في هذا الكتاب على رسم التوقعات المستقبلية بشكل أفضل، فهي بمثابة استدعاء للأمور الناجحة واستقطابها والحصول عليها، فالعقل الباطني يساهم في تنظيم الأعمال كما يعكس المعتقدات سواء كانت إيجابية أو سلبية، وهذا ما عناه بيل في مقولته “الشك يغلق تدفق الطاقة، والإيمان يفتحها”.

ووضح الكاتب في سطوره عن تخليص النفس من الضغط النفسي والقلق والخوف، فهذه الاضطرابات تهدم صحة الجسم والأعصاب، وتسبب أمراضًا مزمنة كضغط الدم العالي، والإصابة بأمراض القلب والقرحة، وللتخلص من هذه المشكلة يُفضل عند النوم تذكر الأمور السعيدة، ومشاركة الأصدقاء الإيجابيين.

وتكلم الكاتب عن المشاكل الشخصية وطريقة حلها، فالأفضل مواجهتها بعيدًا عن الضغط النفسي كالتوتر والغضب لأنهما سيوقعان في فخ الفشل، فالعقل يعمل بقوة وتركيز في حالة هدوء الأعصاب ويتخذ القرارات الصحيحة لحل المشكلة.

نبذة عن حياة مؤلف كتاب قوة التفكير الإيجابي

ولد نورمان فنست بيل في منطقة باورزفيل في ولاية أوهايو عام 1898م، وذهب إلى الكلية في أوهايو، وعمل في صحف منها صحيفة ديترويت جورنال، وبعدها التحق نورمان بجامعة واشنطن ودرس فيها علم اللاهوت.

عمل نورمان كوزيرًا أمريكيًا، وبحكم منصبه كان مطلعًا على أحوال الناس البائسة؛ لذا ألف كتابه “قوة التفكير الإيجابي” في القرن العشرين، وقد لاقى رواجًا عالميًا، وبلغت نسبة مبيعاته أكثر من 5 ملايين نسخة، إلا أنه تعرض للانتقاد من قبل الأطباء المتخصصين.

ويعتبر نورمان فنست من الكتاب الذين برعوا في ابتكار أساليب تحفيزية على مستوى عالمي، وقد أنشأ عيادة للطب النفسي مع الطبيب سمايلي بلانتون، وقد عاش بيل متأثرًا بكتاباته ومؤمنًا بها، وتوفي عن عمر 95 عامًا، في عام 1993.

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

خلطة تكبير التدي خلال اسبوع قصة الملحدين الذين أرادوا إحراج أبو حنيفة شاهد ما حدث كيفية علاج الدمل والتخلص منه منزلياً رجيم الكوكيز ونصائح لانجاحه