الاسلام
31 مايو 2018 ( 2 المشاهدات )
الإعلانات

تعرف على الكبائر السبع

تعرف على الكبائر السبع

ما هي الكبائر السبع

الشرك بالله

الشرك لغة من فعل شرك، فيقال شرك فلان فلاناً في الأمر أي أشركه فيه وجعل له فيه نصيباً، والشرك اصطلاحاً معناه إشراك سوى الله تعالى من الخلق، أو الأنداد في حق من حقوق الله تعالى على العباد، مثل عبادة غير الله كالأصنام، أو اعتقاد صفة من صفات الله لغيره من المخلوقات مثل اعتقاد أن أحدا غير الله يعلم الغيب.

السحر

السحر من الكفر كما وضحت الآية الكريمة في سورة البقره حيث قال تعالى: ( واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر..)(البقرة:102)، ولا شك أن أثر السحر معروف في دمار وتفكيك المجتمعات والأسر والأشخاص، لما فيه من ضرر وتعامل مع الجن في إيذاء الناس وتغيير طبيعة الحياة التي منحها سبحانه وتعالى لعباده، وكذلك هو اعتراض على حكم الله في استخدام السحر لتغيير بعض الأمور.

قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق

قال صلى الله عليه وسلم (لا يحل دم امرئ مسلم إلا في ثلاث، النفس بالنفس والثيب الزاني والتارك لدينه المفارق للجماعة)، فالقتل من الكبائر الموبقات حيث قال تعالى: (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما) (النساء:93).

أكل الربا

قال تعالى (..وأحل الله البيع وحرم الربا..)(البقرة:275 ) فالربا فيه فساد مادي للمجتمع، لما فيه من استغلال لأحوال الناس وظروفهم، وضرر الربا والتعامل فيه من أخطر الأمور المادية والتي هي تمس جميع الناس، حيث أن الأموال هي مطلب للجميع والتحكم في الأموال واستغلال الظروف المادية الصعبة للناس من أخطر أنواع الفساد في المجتمع، وعلى الصعيد العملي فإن الخبراء الإقتصاديين في بريطانيا وبعد الإنهيار الإقتصادي العالمي عام 2008 وبعد دراسة الأسباب المؤدية إلى هذا الإنهيار وجدوا أن من أفضل الطرق للتخلص من المشاكل الإقتصادية جميعها وخصوصاً في القطاع المصرفي هو التعامل بنسبة فائدة صفر ( أي البعد عن الربا تماماً) وقد قام فعليا بعض البنوكبتطبيق هذه النظريه عملياً في بريطانيا حسب موقع اربيابيسينس الإخباري الإقتصادي.

أكل مال اليتيم

هو أيضاً من أنواع الفساد المادي للمجتمع، حيث أن اليتيم وهو الشخص المتوفى والده قبل سن البلوغ الرسمي وهو 18 عام، غير مؤهل وغير قادر على تدبر أموره بنفسه، ويتم تعيين وصي عليه غالباً ويكون من أقاربه، وهذا الشخص موكل بأموال اليتيم، والله أمرنا أن نستعفف عن أموال الأيتام إلا ذي الحاجة فإن له أن يأخذ منها أو يأكل منها بالمعروف، ولا يجوز له بأي حال من الأحوال استغلال أحوال اليتيم وضعفه والاستيلاء على أمواله.

التولي يوم الزحف

أي الهروب من المعركة في وقت التقاء جيش المسلمين بجيش العدو، لأن لذلك الأثر الأكبر في معنويات بقية الجيش، حيث لو أن الأمر ترك هكذا ورأى المجاهدين بعضهم ينسحبون، فإن ذلك سيدب الرعب في صفوف الجيش، وينسحب أيضاً ضعفاء الإيمان والقلوب، وهذا كان عمل المنافقين في الحروب حيث أنهم كانوا يتظاهرون بالخروج للقتال مع المسلمين ولكن بهدف تفريق صفوفهم وأضعفاهم، وهذا أمر خطير جداً على نتيجة الحرب وعلى سلامة المسلمين المقاتلين وحتى المدنيين في بيوتهم، لما له من أثر في إضعاف قوة الدفاع عن المسلمين وهي الجيش.

قذف المحصنات

قذف المحصنات الغافلات المؤمنات، قال تعالى(والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا واولئك هم الفاسقون) النور:4


ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

ظنون خاطئة في احكام الوضوء آيات وأحاديث في الرياء والنفاق وفاة أبو حامد الغزالي الإجابة العقلية لسؤال من خلق الله